ملخص درس الانفجار العظيم للصف العاشر

  • بواسطة

نظرية الانفجار العظيم
الكون:
الفضاء الشاسع اللامتناهي من الاجرام السماوية المنتمية الى عدد لانهائي من المجرات
المجرة وحدة بناء الكون وتتكون من الاف الملايين من النجوم والسدم.
نظرية الانفجار العظيم:
هي النظرية التي اتفق عليها العلماء وتنص على ان جميع الجسيمات الاساسية والموجودة حاليا في الكون قد تم انتاجها خلال الدقائق الاولى من هذا الانفجار و تعزو النظرية بداية نشأة الكون الى ذرة سوبر فريدة اطلق عليها اسم المتفردة الكونية بدأ منها الانفجار ذلك ما يقارب 20 بليون سنة ثم تلى الانفجار الضخم تكون منطقة كرة اللهب الضخمة والتي كان يبلغ قطرها عشر مرات تقريبا قدر الشمس, فلابد ان الكثافة داخل الكرة كانت بالغة الضخامة وبالتالي كان الضغط و درجات الحرارة شديدي الارتفاع, بعد تكون كرة اللهب بدأت الغازات و الغبار في تكوين منطقة غامضة اشبه بالسحب الشديدة البياض المنطقة التي تكونت فيها المجرات الاولى تليها منطقة تضم الاجسام شبه النجمية وهي مجرات قديمة جدا تآكلت وتقلصت مادتها حيث تطلق اشاعات غريزة ثم منطقة تضم المجرات النشطة والتي تطلق اشاعات قوية ايضا وعلى الحافة الخارجية للكون تقع المجرات العادية ومنها درب التبانة التي ننتسب اليها.

نشأة العناصر الاولى:
ان الجسيمات الاولى التي تكونت اولا هي الكوارك الثقيلة والليبتون الخفيفة, وعندما انخفضت درجة الحرارة تكونت من هذه الجسيمات نوع آخر مثل البروتون والنيوترون و بذلك تكون اول نوى ذرات عنصرين هما الهيدروجين بنسبة 74% والهيليوم بنسبة 24% اما النسبة الباقية وهي 2% فهي تمثل ذرات الليثيوم والبريليوم و البورون ثم انضم الالكترون السالب ليدور حول نوى هذه الذرات عندما انخفضت درجة الحرارة ومن هذه العناصر الكيميائية امكن تركيب جميع العناصر الموجودة في الكون.
تكون المجرات والنجوم:
المكون الاول للكون هو غاز الهيدروجين بالغ الحرارة, ونيوترونات و جسيمات مختلفة والتي استمرت في التمدد والتبرد مما كون الهيليوم ثم العناصر الاخرى المعروفة فغالبية الكون مكون من الهيدروجين و الهيليوم, ولم يكن الغاز موزعا بانتظام في الفضاء فكان هناك بعض المناطق كثافات اعلى من الاخرى نتيجة لعوامل غير معروفة مما ادى الى تكون نقاط بها تكثف تجاذبي غير عادي وهو الذي ادى الى تكون المجرات.
وتختلف المجرات في كتلتها وبالتالي تختلف في سرعة حركتها حول مركزها ونتيجة الحركة الدورانية تأخذ المجرات شكلا مفلطحا يشبه القرص وتتكون داخل المجرات تكون ساخنة الى درجة الابيضاض وتشبه الحساء الكثيف جدا ويسمى البلازما , وهي تتكون من بروتونات و نيوترونات و الكترونات و جسيمات اخرى اساسية ويكون هذا الوضع مولد نجم.

الفرضية السديمية :
ان جميع الاجرام المكونة للنظام الشمسي نشات من مادة أولية واحدة هي سحابة ضخمة معظمها من الهيدروجين و الهيليوم مع نسبة ضئيلة من العناصر الأخرى.

الأدلة على حدوث الانفجار العظيم :
1- الاتساع المستمر للكون:
تحليل اطياف الاجرام السماوية (تعطي طيفا أكثر احمراراَ) دليل على تباعد المجرات عن بعضها بسرعة هائلة.
2- الخلفية الاشعاعية:
العثور على اشارات راديوية قادمة من كافة الاتجاهات فى السماء وفى كل الاوقات دليل على بقايا الاشعاع الذي نتج من الانفجار العظيم.
3- كمية غازي الهيدروجين والهيليوم في الكون:
الهيدروجين = 74%
الهيليوم = 24%
عناصر اخرى = 2%
الحسابات التى قام بها العالم جورج كاموف واضع النظرية

لقراءة ردود و اجابات الأعضاء على هذا الموضوع اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.